الرئيسية / أراء ومقالات / المبسوط لم يبايع داعش… ولكن…

المبسوط لم يبايع داعش… ولكن…

اسم الكاتب:

  لم تتكشّف دوافع عبد الرحمن مبسوط لتنفيذ العملية الإرهابية في طرابلس التي ذهب ضحيتها أربعة شهداء من الجيش وقوى الأمن الداخلي. عدد الموقوفين لحد الأمس بلغ ٢٧ موقوفاً (٢٦ موقوفاً لدى استخبارات الجيش، وموقوف واحد لدى فرع المعلومات)، إلا أن المصادر الأمنية كشفت أن سبعة منهم سيُخلى سبيلهم خلال الساعات المقبلة، إذ إن بينهم زوجته ووالده وشقيقيه، مشيرة إلى أن التحقيقات تسعى لكشف الجهة المحرّضة أو المشغّلة للإرهابي، لكون «المتورطين» من بين الموقوفين تبيّن أنهم عاونوا مبسوط عبر بيعه الأسلحة والذخائر التي استخدمها، من دون أن يكونوا على دراية بما كان ينوي فعله. وعلمت «الأخبار» أن استخبارات الجيش طلبت الاستماع إلى الموقوف الوحيد لدى فرع المعلومات لعلاقته الوثيقة بمبسوط.

 
وترافقت التحقيقات مع تداول أكثر من فرضية تنقض كل واحدة منها الأخرى. وبين فرضية الاضطراب النفسي وفرضية وجود أكثر من شخص نفّذ العملية، بقيت فرضية الذئب المنفرد الأكثر متانة حتى اليوم، وإن لم يُستبعد منها الدافع الثأري والواقع الاجتماعي والمالي السيئ لمنفّذ الهجوم. ولا سيما أن التحقيقات كشفت أن مبسوط عمد إلى بيع أثاث منزله لشراء الأسلحة والذخائز، علماً أن والده كان قد اشتراه له لكونه بلا عمل، علماً بأنه أب لطفلين. وكان مبسوط قد تقدّم قبل ثلاثة أشهر لوظيفة «حمّال» في مرفأ طرابلس، لكنه لم يُقبل للعمل في هذه المهنة.
 
وفي موازاة التحقيقات الجارية، ذكرت مصادر مقرّبة من تنظيم «الدولة الإسلامية» لـ«الأخبار» أن «عبد الرحمن مبسوط استجاب لطلب أمير المؤمنين بتنفيذ عمليات فردية مؤخراً لاستنزاف دول الطاغوت، مؤكدة أنه لم يكن هناك بيعة رسمية بين مبسوط والدولة الإسلامية». وأشارت المصادر إلى أن «مبسوط من بين الأفراد الذين لا ينتمون إلى هيكلية الدولة الإسلامية بارتباط مباشر، إنما يؤمنون بفكرها»، لافتة إلى أن «العملية فردية وتمويلها ذاتي من مبسوط نفسه». وتحدثت المصادر عن «تعميم صدر عن قيادة الدولة الإسلامية خاطب كل أخ مبايع أو غير مبايع، محب ومؤمن بفكرنا، بالقيام بعمليات استنزاف عبر ضرب مفاصل الدول في كل مكان».
وإذ نفت المصادر «انتماء مبسوط إلى صفوف التنظيم»، مؤكدة أنه «محب ومؤيد»، فإنها لفتت إلى أن «التنظيم تبنى العملية ونشر الخبر عنها في جريدة «النبأ»». صحيفة «النبأ» المعتمدة «رسمياً» من التنظيم، نشرت خبراً بعنوان «مقتل 4 من جند الطاغوت اللبناني بهجمات في طرابلس». وذُكِر في الخبر أن منفذ الهجوم هو «عبد الرحمن مبسوط»، وأُتبِع اسمه بعبارة «تقبّله الله». ويُعد هذا النشر تبنياً للعملية الإرهابية، بحسب مصادر متابعة للتنظيم.
كذلك جرى تداول بيان على مجموعات الواتساب منسوب إلى «مجموعة العقاب»، يهاجم رجال الدين الذين استنكروا العملية.
المصدر:

شاهد أيضاً

b4a48faf-3bea-461b-b767-6785d4cfc4a2_16x9_600x338

إسرائيل تعتدي على العراق: تحدّي الردع

  «الحشد» يعترف باستهداف مقارّه: واشنطن ستدفع الثمن           أخيراً، فضّل «الحشد الشعبي» المواجهة. قبل إعلان أي مواجهة ميدانية،...

انّ المقالات والتعليقات الواردة لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي اصحابها.

أضف تعليق

أخبار في صور