الرئيسية / اخبار الجبهة / جبهة العمل الاسلامي في لبنان: تؤكد في ذكرى مجزرة قانا الأليمة على حق لبنان الطبيعي و المشروع في الدفاع عن أرضه و سيادته و كرامته..

جبهة العمل الاسلامي في لبنان: تؤكد في ذكرى مجزرة قانا الأليمة على حق لبنان الطبيعي و المشروع في الدفاع عن أرضه و سيادته و كرامته..

 

 

                                 
أكّدت جبهة العمل الإسلامي في لبنان خلال اجتماعها الدوري في مقرها الرئيسي في بئر حسن بحضور منسقها العام الشيخ الدكتور زهير الجعيد وأعضاء مجلس قيادتها : في الذكرى الثالثة و العشرين على ارتكاب العدو الصهيوني الغاشم مجزرة "قانا" على حق لبنان الطبيعي و المشروع في الدفاع عن أرضه و سيادته و كرامته و وحدة شعبه و مؤسساته, و في تحرير ما تبقى من أراضيه المحتلة في مزارع شبعا و تلال كفرشوبا و قريه الغجر.

 
    وأشادت الجبهة: في هذه الذكرى الأليمة بتضحيات المقاومين الأبطال من رجال المقاومة و من جنود الجيش اللبناني البواسل الذين تصدوا للعدوان الحاقد بكل بسالة و رباطة جأش و عنفوان , و كانوا الصخرة المنيعة المانعة التي أٍسقطت و أفشلت العدوان و ما كان يحضّر حينها من مشروع الشرق الأوسط الكبير .
 

و تشدّد الجبهة: على أهمية الثلاثية الدفاعية الاستراتيجية ( الجيش و الشعب و المقاومة) و أهمية محور المقاومة في المنطقة الذي هو اليوم أقوى بكثير من ما سبق في التصدي لأي حماقة أو عدوان قد يقدم عليه العدو ظنّا منه أنه سيصيب في عدوانه مقتلا , إلا أنه سيتجرع الخزي و العار و الهوان و الخسران أكثر بكثير من ما مضى و سيندم الندم الكثير و الكبير المتلاحق جراء ذلك.

 
  من ناحية أخرى حذرت الجبهة: من التفكير في أن تكون معالجة العجز الحاصل في الخزينة وتفاقم الأزمة الاقتصادية الخانقة في البلاد على حساب المواطنين، معتبرة: أنّ التلاعب بعرق جبين الفقراء وأصحاب الدخل المحدود  والمتوسط هو خط أحمر قد يؤدي إلى ثورة اجتماعية حقيقية بعد أن طفح الكيل وبلغ السيل الزبى.

 
 ولفتت الجبهة: إلى أنّ المعالجة الحقيقية للوضع الاقتصادي المزري يبدأ بوقف مزاريب الهدر والتهريب والفساد بالمساءلة و بالإصلاح السياسي و الإداري وبعدم تحميل الطبقة الفقيرة والمعدومة مزيداً من الضرائب والأعباء ، وبأن تتجه الأنظار والإجراءات لتطال المؤسسات الكبرى والبنوك والأغنياء والأثرياء وأصحاب الدخل اللا محدود  والإيرادات بحيث تكون تلك الضرائب تصاعدية، وكذلك بأن تسترجع الدولة الأملاك البحرية وتبدأ بعقود الاستثمار لاستخراج النفط والغاز، وبأن تعمل على الاستفادة الكبرى من شركات هواتف الخليوي وجباية فواتير الكهرباء بشكل عادل ومتساوٍ بين كافة المناطق اللبنانية، والبدء بتنفيذ خطة الكهرباء التي سيكون لها مردود إيجابي جداً لصالح الخزينة وغيرها من الموارد، وليكن معلوماً لدى الجميع أن "أول الغيث نقطة.    

 
 
 
 

شاهد أيضاً

b4a48faf-3bea-461b-b767-6785d4cfc4a2_16x9_600x338

جبهة العمل الاسلامي في لبنان: تدعو خلال اجتماعها إلى ضرورة وأهمية توسيع جبهة الوعي لدى شعوبنا ومجتمعاتنا..

 دعت جبهة العمل الإسلامي في خلال اجتماعها الدوري في مقرها الرئيسي في بئر حسن بحضور منسقها العام الشيخ الدكتور زهير الجعيد والسادة أعضاء مجلس القيادة: إلى ضرورة توسيع جبهة الوعي لدى شعوبنا ومجتمعاتنا في مواجهة المؤامرات التي تحاك لأمتنا، وإلى...

انّ المقالات والتعليقات الواردة لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي اصحابها.

أضف تعليق

أخبار في صور