الرئيسية / اخبار الجبهة / لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية

لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية

                                 

  

 

لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية

- لجنة المتابعة -

 

عقد لقاء الأحزاب والقوى الوطنية والشخصيات الوطنية اللبنانية اجتماعه الدوري في مركز جبهة العمل الاسلامي في بئر حسن، بحضور المنسق العام للجبهة الشيخ الدكتور زهير الجعيد.

    وتوقف اللقاء عند التطورات والمستجدات  والأزمات المحلية والأوضاع العربية، على ضوء بدء عودة الدول العربية إلى سورية المنتصرة على قوى الارهاب وداعميهم.

  وفي نهاية الاجتماع أكد المجتمعون على ما يلي:

 

  أولاً: يؤكد المجتمعون على ضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة على قاعدة تلبية مطلب اللقاء التشاوري ، بتوزير شخصية تمثلهم حصراً وتعبر عن موقفهم في الحكومة، لأن أي التفاف على هذا المطلب المحق  سيؤدي  إلى استمرار أزمة التشكيل.

 

  ثانياً: يعبر المجتمعون عن دعمهم وتأييدهم للتحركات الاجتماعية والمطلبية المحقة والعادلة، ويؤكدون على ضرورة أن تنتهج الحكومة المقبلة سياسات اجتماعية تحقق العدالة، وتعمل على دعم القطاعات الانتاجية لتأمين فرص العمل وحل الأزمات الخدماتية.

  ولفت المجتمعون إلى أن الأزمات الاقتصادية والمالية والخدماتية تستدعي إعادة نظر شاملة في السياسات الريعية التي فاقمت الأوضاع الاجتماعية  وأدت إلى مراكمة المزيد من الدين والعجز في الموازنة وتهميش القطاعات الانتاجية وزيادة البطالة.

 ويرى  المجتمعون أن التحركات الشعبية المطلبية هي تعبير عن حجم المعاناة التي يتحملها الشعب اللبناني نتيجة السياسات الاقتصادية الخاطئة، وهي تحركات محقة نؤيدها وندعمها ،وعلى المسؤولين أن يتداركوها قبل فوات الأوان . 

 

ثالثاً: يحذر المجتمعون من خطورة عودة الحديث عن خصخصة القطاع الخليوي، هذا القطاع الذي يدر على خزينة الدولة حوالي ملياري دولار سنوياً، ويُعتبر مصدراً مهماً للمالية العامة للدولة.

ويرى المجتمعون أن سياسة الخصخصة إنما تعبر عن فشل الدولة في إدارة مواردها ، كما أنها تثير الريبة لجهة الإستمرار في نهج الفساد والمحسوبية ، وبالتالي فإنها موضع رفض مطلق من كل الحريصين على مستقبل هذا الوطن. 

 

رابعاً: يؤكد المجتمعون أن بدء عودة الدول العربية إلى سوريا هو تتويج لانتصارها المدوي على الحرب الارهابية الكونية وسقوط أهدافها ، وبالتالي كسر الحصار الذي فرض عليها.

    ولفت المجتمعون إلى ضرورة أن يسارع لبنان الرسمي إلى التقاط الفرصة بالعمل على مد جسور التواصل مع سوريا بدءاً بدعوتها لحضور القمة العربية الاقتصادية في بيروت، لأنه لا جدوى من أي قمة تغيب عنها سوريا ، ولا يجوز  للبنان أن يكون آخر العائدين إليها ، بل عليه أن يكون بوابة العرب للعودة إلى سوريا التي تشكل رئة لبنان ومدخله إلى الوطن العربي وفرصته لمعالجة أزماته الاقتصادية الخانقة.

 

  خامساً:  يتوجه المجتمعون بالتحية إلى كل المناضلين من أجل الحرية بمناسبة الذكرى السنوية لتصفية الشهيد الشيخ نمر باقر النمر من قبل السلطات السعودية، ويؤكدون أن تضحياته لن تذهب هدراً، بل ستكون البركان الذي يقض مضاجع القتلة والطغاة، ويؤسس للعدالة التي تأخذ بثأر كل المظلومين والمقهورين في أمتنا العربية والاسلامية.


3-1-2019

------------------------------------------ مقرر اللقاء

 
 
 

شاهد أيضاً

b4a48faf-3bea-461b-b767-6785d4cfc4a2_16x9_600x338

منسق عام جبهة العمل الاسلامي في لبنان الشيخ د. الجعيد: يؤكد أنّ عملية «سلفيت» البطولية جاءت لتؤكد على خيار الجهاد والمقاومة لتحرير الأرض والمقدسات..

                                                                    

انّ المقالات والتعليقات الواردة لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي اصحابها.

أضف تعليق

أخبار في صور