الرئيسية / اخبار الجبهة / جبهة العمل الاسلامي في لبنان: تؤكد رفضها القاطع لسياسة التطبيع مع العدو الصهيوني الغاصب وتستهجن استقبال عُمان نتنياهو و قطر والامارات لوفود صهيونية.

جبهة العمل الاسلامي في لبنان: تؤكد رفضها القاطع لسياسة التطبيع مع العدو الصهيوني الغاصب وتستهجن استقبال عُمان نتنياهو و قطر والامارات لوفود صهيونية.

 

 

 

أكدت جبهة العمل الاسلامي في لبنان : رفضها القاطع لسياسة التطبيع السياسي والأمني وحتى الرياضي مع كيان العدو الصهيوني الغاصب، مستهجنة استقبال سلطان عمان قابوس رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو على رأس وفد في زيارة غير معلنة، وقطر والامارات وفوداً رياضية صهيونية، وإمارة أبو ظبي وزير الثقافة والرياضة في حكومة العدو الصهيوني «ميراي ريغف» على رأس وفد وإلقاءها كلمة في الوفود.

  واعتبرت الجبهة: هذا التطبيع العلني والمتكرر وما تحدّثعنه «نتنياهو» عن نية بعض الدول العربية والخليجية التقرب من اسرائيل وفتح علاقات معها هو طعن في الظهر للقضية الفلسطينية وخيانة واضحة وصريحة لدماء الشهداء الفلسطينيين والعرب والمسلمين الذين سقطوا وروت دماؤهم الزكية أرض فلسطين الغالية منذ احتلالها وإلى يومنا هذا.

   وأشارت الجبهة: أنّ هذا الحدث المُخزي والمشين ترافق مع سقوط عشرات الشهداء والجرحى من مسيرات العودة ومسيرات «غزة ما بتركعش للمحتلين»  على حدود قطاع غزة ما يدل على درجة الانحطاط الخلقي والانساني عند بعض الدول الخليجية الذين يلهثون للتطبيع مع كيان العدو ظناً أنّ  ذلك جنة عدن في حين أنّ العدو الصهيوني وترامب ونتنياهو يسخرون منهم ويستهزؤون بهم ويُصرّحون علناً أنهم يريدون أخذ وسرقة أموالهم ونفطهم وكل خيراتهم وثرواتهم. فهل يعقلون ويعيدون إلى رشدهم قبل فوات الأوان.


شاهد أيضاً

b4a48faf-3bea-461b-b767-6785d4cfc4a2_16x9_600x338

جبهة العمل الاسلامي في لبنان: تتوجه إلى اللبنانيين عامة والمسلمين خاصة بأصدق مشاعر المحبة بذكرى المولد النبوي الشريف، وتتوجه أيضاً إلى اللبنانيين عامة بالتهنئة بمناسبة مرور 75 سنة على استقلال وطننا لبنان الحبيب

   

انّ المقالات والتعليقات الواردة لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي اصحابها.

أضف تعليق

أخبار في صور