الرئيسية / أراء ومقالات / إلَّا «نور العين»... فهو الإستثناء

إلَّا «نور العين»... فهو الإستثناء

اسم الكاتب:

    كبت «حزب الله» مشاعره وهو لطالما تمرّس في هذا، لاسيما في الاستحقاقات المصيرية في المنطقة ولبنان. فالإطلالة الإعلاميّة الرسمية كان يراها البعض «قاسية» عند الحديث عن حلفائه، في تمرير رسائله السلبية والايجابية في تقييم أدائهم.

    لم يهوَ «الحزب» المديح يوماً ولم يغرّه إطراء. فهو لم يمدح سوى شهدائه، ولم يستجد أي إطراء من حلفائه حتى أقربهم... ولربما تمرّس على ذلك بسبب قساوة مشواره الحربي واختياره مظهر المقاوِم في مقاربة الاداء السياسي، فأبقى ما ومن في القلب في القلب. فالمقياس عند الحزب هو نسبة الوفاء وليس عدد شهادات الإطراء...

    في الدلالة العملية لواقع هذا الكلام، بقاء الحزب على الحياد في معارك حلفائه الانتخابية، وكذلك الامر اليوم في مراقبته لسير التشكيلة الحكومية المتعثرة. والسؤال الكبير: «هل يكسر «حزب الله» اليوم القاعدة ليقود معركة أحد الحلفاء؟»

الحالة السنية المعارضة؟
    في الوقائع، لم يدعم «حزب الله» حليفه «السني المعارض» فيصل كرامي الذي تحدث عن تخلّي الحلفاء عنه. واعتبر محللون عتب كرامي في غير مكانه، وقد يكون لتعاطي كرامي مع الهبات العسكرية التي قدمها له «الحزب» في بداية الثورة السورية شأن في «غَض النظر» عن النداء. ويقول العارفون في الشمال إنّ الحقيبة الوزارية التي تركتها له «الثنائية الشيعية» في ذلك الظرف كانت «هبة» لتعزيز موقعه السياسي، وهي لم تخدم شعبيته سنّياً. والعارفون في المدينة يدركون أهمية الزيارة الداعمة التي قام بها الوزير سليمان فرنجية الى دارة الوزير فيصل كرامي صباح الانتخابات النيابية الشمالية، وتوَجههما معاً الى «جبل محسن» لحشد الصوت العلوي، لِما كان لهذا الصوت من تأثير في توجيه بوصلة المعركة لتأمين الحاصل الانتخابي لكرامي الذي كان مهدداً لولا دعم فرنجية.

    وفي هذه المعركة كان موقف الحزب محايداً أيضاً، ولم يطلب من حليفه المرشح السني في المنية - الضنية، الانسحاب لصالح كرامي.

و«القومي» توقّع حقيبة!
    كذلك، لم يمنح «حزب الله» مقعداً من حصته لـ «الحزب السوري القومي»، الذي اعتاد الحقائب من حصة الثنائية الشيعية وتحديداً من حصة «الحزب»، علماً انّ القومي تنازل في الانتخابات النيابية الاخيرة عن مقعده في بيروت إكراماً لـ «حزب الله» ولصالح النائب إدغار طرابلسي. ويتفاجأ القومي اليوم، بحسب مصادر مقرّبة منه، من عدم حماسة «الحزب» لمبادلته جميل هذه الخطوة بإشراكه في الحكومة الجديدة.

وجنبلاط؟
    قد يصح القول أنه حتى الساعة لم يتمكن أحد من قراءة الزعيم السياسي المخضرم وليد جنبلاط أو حتى الغوص في أعماقه أو إدراك مفاهيمه السياسية الحقيقية! شيوعية أم يمينية متطرّفة. فخطاباته المتناقضة يُضرَبُ بها المثل، فيما التغريدات «الصدّاحة» يلزمها محلّلون سياسيون وعلماء مختصّون في قراءة اللوحات الفنية التي ترافقها... وقد يصح بالزعيم الدرزي ما باحَت به زوجته السيدة نورا في مقابلتها الاخيرة مع «الجمهورية»، حين وصفته بالـ«قارىء الكبير للتاريخ والسياسة الذي لا يمكن للانسان العادي استيعابه أو مجاراته».

    وبالعودة إلى علاقة جنبلاط بالثنائية الشيعية، وتحديداً مع «حزب الله»، فهي صُنّفت بالعدائية بداية الثورة السورية، إلّا انها «تَدوزنَت» تدريجاً وفقاً لمتغيرات المناخات السياسية التي أصابت «ذبذباتها» الزعيم «الملهم» ليعود الى جذور القضية العربية التي لطالما ناصَرها كما فعل والده، إلّا أنّهما دفعا ثمن تلك المناصرة، كلٌ بحسب مقتضيات الظروف. فإذا تمّت تصفية الزعيم الأول بما يُمثّل جسدياً فماذا يمنع قرار إلغاء الزعيم الثاني سياسياً أو تحجيمه، الذي قد يكون قيد البحث؟، فيما تقاذُفُ حصته الحكومية اليوم مؤشّرٌ! ما أرغمه على مجاراة «العهد الفاشل» والتنازل في قصر بعبدا، فلا يبدو كما في السابق، «بيضة القبّان».

    هذه الوقائع تجري أيضاً أمام أعين حليفه الاستراتيجي الاساسي «حزب الله» الذي يراقب ويستمر في حياده من دون تعليق... ولو ظاهرياً.

و«نور العين»؟
    مع سليمان فرنجية يكسر «حزب الله» القاعدة قولاً، وعلى ما يبدو فعلاً.

    فهو دَلّل الزعيم الزغرتاوي أمام عدسات الكاميرات وعلى منبر المقاومة وناداه «بنور العين»، كاسراً التقاليد. وها هو اليوم، وعلى ذمّة مصادره، يلمّح في مجالسه الى كل من يحلو له الاستماع، وللحلفاء قبل الخصوم، ويمرّر رسالة لمَن ينتظر رسائله، بأنه داعم أبدي لفرنجية، وهو مستعد حتى لخوض معركته الوزارية اذا اقتضى الأمر، وليس دعمه فقط. وتضيف مصادر «الحزب» في رسالتها الى المردة بانّ «الحزب» قد يضطر الى الاستغناء عن جميع حلفائه، إنما ليس عن فرنجية. وما إصرار الحزب على إبقاء وزارة الاشغال في يد تيار «المردة» أو مبادلته شخصياً بحقيبة الصحة، إلّا الدليل القاطع على رفضه كسر «المردة». وتضيف المصادر أن «الحزب» لا ينسى كيف تَخلّف فرنجية عن حضور جلسات انتخاب رئيس الجمهورية، ولاسيما جلسة كانون 2015 التي كانت ستكرّسه رئيساً للجمهورية، وذلك إكراماً لوفائه لـ «حزب الله».

    وقد يصحّ القول إنه لولا رفْض رئيس حزب «القوات» سمير جعجع، لكان وصول سليمان فرنجية الى سدة الرئاسة محسوماً.

    ولكن ألا يصحّ القول أيضاً: لولا وفاء فرنجية لـ «حزب الله» لكان رئيس تيار «المردة» قصدَ ساحة النجمة في كانون وحضر جلسة انتخابه وجعل نفسه بنفسه رئيساً للبنان؟

    بناء على ما تقدّم يستثني «حزب الله» فرنجية من بين الحلفاء. فمَن كان وفياً له في كانون... لن يغدر به في تشرين.
 

المصدر:

شاهد أيضاً

b4a48faf-3bea-461b-b767-6785d4cfc4a2_16x9_600x338

ترامب يصيغ البيان الوزاري

  يحتفل ​لبنان​ بذكرى استقلاله الخامس والسبعين في ظلّ شبه فراغ حكومي نتيجة عدم تشكيل الحكومة.   طبعاً، يحقّ للبنان أن يحتفل بعيد استقلاله وأن يتلقى التهاني، فسيادة وحرية واستقلال الوطن نصر مستدام. ولكن، في واقعنا وتاريخنا...

انّ المقالات والتعليقات الواردة لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي اصحابها.

أضف تعليق

أخبار في صور