الرئيسية / اخبار الجبهة / الشيخ الجعيد يزور السفير الإندونيسي في لبنان معزياً ومواسياً بزلزال "سومبا" الثنائي

الشيخ الجعيد يزور السفير الإندونيسي في لبنان معزياً ومواسياً بزلزال "سومبا" الثنائي

 

 

 

منسق عام جبهة العمل الاسلامي في لبنان سماحة الشيخ الدكتور زهير الجعيد يزور السفير الإندونيسي في لبنان  معزياً ومواسياً  جراء نكبة زلزال " سومبا" الثنائي. ومتوجها للشعب الإندونيسي بنصحيه أخوية .

 

زار منسق عام جبهة العمل الإسلامي في لبنان الشيخ الدكتور زهير الجعيد السفير الاندونيسي في لبنان أحمد خازن خميدي في منزله بدار السفارة الأندونيسية مقدما له العزاء بضحايا الزلزال العنيف الذي ضرب جزيرة سولاويسي ومدينة بالو وما عقبه من تسونامي وتسبب بمقتل أكثر من 1500 ضحية وآلاف الجرحى والمشردين.. مبديا تضامن جبهة العمل الإسلامي مع إخوانهم في أندونيسيا وأن هذا المصاب هو مصاب كل أبناء الأمة..

وعقب اللقاء أدلى الشيخ زهير الجعيد بالتصريح التالي:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

تشرفت اليوم بصفتي الخاصة وبصفتي كمنسق عام لجبهة العمل الاسلامي بزيارة سعادة السفير الصديق الأخ احمد خازن خميدي الذي نجل ونحب ونقدّر.

 

تأتي هذه الزيارة في الوقت الذي حصلت فيه الكارثة الانسانية لكل ما في الكلمة من معنى في اندونيسيا الحبيبة، فمنذ شهر وإندونيسيا تتعرض لسلسلة زلازل كان أخطرها  وأكثرها ضرراً هذا الذي حصل منذ أربعة أيام والذي للأسف أخذ معه عدداً كبيراً من الضحايا والذين ما زال جزء كبير منهم تحت الأنقاض، يأتي هذا الزلزال وبعده التسونامي ليزيد من معاناة  هؤلاء المساكين في هذه الجزر الإندونيسية النائية.

 

 أتيت بداية باسمي واسم اخواني في جبهة العمل الاسلامي لأقدم لسعادته ومن خلاله إلى إندونيسيا  رئيسا وحكومة وشعباً أحرّ التعازي بهذا المصاب، ونحن إن كنا مسلمين حقيقيين يجب أن نشعر بفداحة هذه الخسارة ونتألم لألم الأخوة في إندونيسيا ولذلك من هنا من دار سعادة السفير أتوجه لكل المسلمين في لبنان وفي كل الدول العربية والاسلامية التوجه إلى الله تعالى بالدعاء إلى هؤلاء الشهداء بالرحمة وللمصابين بالشفاء ولمن اصبح نازحا ولاجئاً بأن يمن الله عليه بالمكان الآمن والبيت الهادئ، ونحن ندرك أن الحكومة الإندونيسية لم تقصّر ولن تقصّر أبداً ، وكذلك أتوجه بدعوتي إلى كل القادرين من المسلمين لمساعدة المنكوبين من الشعب الإندونيسي وأنها صدقة جارية وأنّ الله عز وجل سيربي هذه الصدقات وستكون في ميزان الحسنات، هذه هي النقطة الأول.

 

 النقطة الثانية: دائماً نحن نأتي إلى سعادة السفير ونتكلم عن هموم الأمة كل الأمة كأمة اسلامية وإنسانية الذين هم يسعون إلى الحق وإلى المساواة بين كل الناس في هذا العالم ومواجهة الظلم والفقر الذي يقع على كل الناس، ودائماً نستفيد من سعادة السفير من أفكاره وخبرته وعلمه، وقد تكلمت معه عن دورنا كجبهة عمل إسلامي في التواصل مع المسلمين في الصين وروسيا وكثير من بلدان العالم وما نقوم به في هذا الشأن، وكذلك هي رسالة  لأبنائنا واخوتنا من الشعب الإندونيسي أنه يجب علينا شرعاً ويجب علينا ديناً من خلال فهمنا للقرآن وللسنة النبوية الشريفة ان نكون مواطنين صادقين والقدوة الحسنة من خلال أعمالنا الاسلامية الصحيحة وليس من خلال التطرف ولا من خلال اعتناق أفكار من يدعون إلى القيام على حكومتنا ونشر الفوضى بل من خلال أن نقوي دولتنا في إندونيسيا لتكون دولة قوية تراعي مصالح أبناء شعبها أولاً لتقف في وجه المصائب التي تقع، والزلزال في إندونيسيا هو مثال، فإذا لم تكن هناك دولة قوية فمن لهؤلاء الفقراء؟ هل سيأتي الآخرون من الخارج ليساعدوا الشعب الإندونيسي؟ أبداً فدولتكم هي الأحق بهم، ولذلك علينا كشباب مسلم أن نقف إلى جانب دولتنا أن نثبتها بالنصح وليس من خلال التطرف وأن نكون خير دعاة وخير متمثلين بالنبي المصطفى صلى الله عليه وسلم كما أشارت سيدتنا عائشة رضي الله عنها وأرضاها حينما وصفت هذا النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم فقالت: كان خلقه القرآن. القران يدعو إلى المحبة وإلى الإصلاح وإلى التعاون وإلى الاعتصام بحبل الله المتين وإلى الحوار بالتي هي أحسن وليس من خلال القوة والتطرف (وجادلهم بالتي هي أحسن) هذا هو مفهومنا الشرعي والقرآني الذي يجب أن نفهمه جميعاً دعاةً علماءً كمسلمين كأبناء الشعب الإندونيسي وكأبناء كل الأمة.

 

سعادة السفير: بالمحبة والتعاون نستطيع أن نحقق الاصلاح ونحقق الخير الذي هو هدفنا جميعاً، فالخلق كلهم عيال الله وأحبهم إلى الله أنفعهم لعياله. فالخيرية والنفع الذي نقوم به للناس هو الذي يجعلنا من المقربين الذين يرضى عنهم رب العالمين ويقول الله تعالى: وما خلقت الجن والانس إلا ليعبدون.

 

فإن أردنا عبادة صالحة حقيقية فليس بالمظاهر ولكن بالفعل والأقوال كما كان محمد صلى الله عليه وسلم قرآنا وقولاً وفعلاُ يمشي على الأرض. والحمد لله رب العالمين.

 

شاهد أيضاً

b4a48faf-3bea-461b-b767-6785d4cfc4a2_16x9_600x338

عضو قيادة جبهة العمل الاسلامي في لبنان الشيخ توتيو: يستنكر الأحداث المؤسفة والمؤلمة في مخيم المية ومية، ويدعو: إلى وأد الفتنة..

                                 

انّ المقالات والتعليقات الواردة لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي اصحابها.

أضف تعليق

أخبار في صور