الرئيسية / معلومات طبية / لمرضى القلب.. تطبيقات الهواتف الذكية قد تفيدكم

لمرضى القلب.. تطبيقات الهواتف الذكية قد تفيدكم

تشير دراسة أسترالية جديدة إلى أن تطبيقات الهواتف الذكية، التي تذكر مرضى القلب بتناول أدويتهم، قد تساعدهم على الالتزام أكثر بأنظمتهم العلاجية المقررة.

وتقول الدكتورة كارلا سانتو إن مرضى القلب يتناولون في العادة ما يصل إلى أربعة أدوية مختلفة ثلاث مرات في اليوم، ما قد يصبح عبئاً في الالتزام به وتذكره.

وذكرت سانتو لرويترز هيلث عبر البريد الإلكتروني أن "النتائج التي توصلنا إليها مشجعة حقاً لأن التطبيقات التي استخدمناها متاحة بالفعل مجاناً ويستخدمها الملايين".

ونشرت الدراسة في دورية أمراض القلب (هارت) لتتزامن مع اجتماع للجمعية الأوروبية لأمراض القلب في ميونيخ بألمانيا.

وقامت سانتو وزملاؤها في جامعة سيدني بولاية نيو ساوث ويلز بتوزيع 150 مريضاً بالقلب على ثلاث مجموعات عشوائياً. واستخدمت المجموعة الأولى تطبيقاً بسيطاً للتذكير بمواعيد الأدوية، أما الثانية فاستخدمت تطبيقاً متطوراً يتضمن خيارات قابلة للتعديل، فيما لم تستخدم الثالثة أي تطبيقات. ولم يستخدم أي من المشاركين تطبيقات من هذا النوع من قبل.

واختار الباحثون التطبيقات المستخدمة في الدراسة بناء على بحث سابق أجروه لمعرفة أفضل التطبيقات المستخدمة والمتاحة على أجهزة أندرويد وآيفون في أستراليا.

وبعد ثلاثة أشهر، أكمل المرضى في كل المجموعات استبياناً يهدف إلى تقييم التزامهم بتناول أدويتهم. وأظهرت النتائج أن من استخدموا التطبيقات التزموا أكثر بتناول العقاقير مقارنة بمن لم يستخدمونها.

لكن الباحثين قالوا إن متوسط الفارق بين الفريقين لم يكن كبيراً لأن المشاركين بشكل عام كان معدل التزامهم بالأدوية متوسط إلى مرتفع من البداية.

كذلك ارتفعت نسبة الأشخاص الذين لا يلتزمون بتناول الأدوية بين المجموعة التي لم تستخدم التطبيقات إذ بلغت 29% مقابل 19% بين من استخدموها. ولا يبدو أن الخيارات الإضافية في التطبيقات شكلت فارقاً في النتيجة.

ولفتت سانتو إلى أن الدراسة تدفع إلى الاعتقاد بأن المزيد من المرضى يمكنهم الاستفادة من تطبيقات التذكير بالأدوية خاصة المصابين بأمراض مزمنة تضطرهم لتناول عقاقير لفترات طويلة.

وأضافت: "يمكننا أن نوصي الأطباء بالتحدث مع مرضاهم عن مدى التزامهم بأدويتهم وربما اقتراح استخدامهم لتطبيقات تساعدهم".

شاهد أيضاً

b4a48faf-3bea-461b-b767-6785d4cfc4a2_16x9_600x338

البلاستيك يصل إلى الأمعاء!

    كشفت دراسة تُعدّ الأولى من نوعها، أجرتها جامعة فيينا الطبية، عن وجود مادة بلاستيكية دقيقة في البراز البشري.     ووجد الباحثون أنّ البراز المأخوذ من أفراد في فنلندا وإيطاليا واليابان وهولندا وبولندا وروسيا وبريطانيا والنمسا، يحتوي على اللدائن الدقيقة....

انّ المقالات والتعليقات الواردة لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي اصحابها.

أضف تعليق

أخبار في صور