الرئيسية / اخبار الجبهة / مرشح جبهة العمل الاسلامي في لبنان الحاج عمر غندور يدعو في احتفال اللجنة النسائية للجبهة بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج إلى تحصين مجتمعنا الداخلي وتصحيح البوصلة وتوجيه البندقية نحو صدر العدو الصهيوني الغاصب لتحرير فلسطين والأراضي العربية المحتلة...

مرشح جبهة العمل الاسلامي في لبنان الحاج عمر غندور يدعو في احتفال اللجنة النسائية للجبهة بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج إلى تحصين مجتمعنا الداخلي وتصحيح البوصلة وتوجيه البندقية نحو صدر العدو الصهيوني الغاصب لتحرير فلسطين والأراضي العربية المحتلة...

 

 

 


 

 

 

 
   

نظمت اللجنة النسائية في جبهة العمل الاسلامي في لبنان: بمناسبة  ذكرى الإسراء والمعراج لقاءً صباحياً مع مرشح الجبهة ورئيس لائحة وحدة بيروت الحاج عمر عبد القادر غندور تخلّله فطور صباحي وذلك في المقر الرئيسي للجبهة في بيروت، وقد حضر اللقاء أمين سر الجبهة وعضو مجلس قيادتها الشيخ شريف توتيو، إضافة إلى مسؤولة اللجنة النسائية للجبهة السيدة إيمان صبّاغ، ومدير مكتب الجبهة السيد فؤاد شرف، والأخوة والأخوات العاملين والقيميين على الحركة الانتخابية للحاج عمر غندور إضافة الى حشد كبير من السيدات البيروتية (فاق المئة والخمسين سيدة).

 

بداية النشيد الوطني اللبناني ، ثم كانت كلمة مسؤولة اللجنة النسائية في جبهة العمل الاسلامي السيدة إيمان صباغ جاء فيها :

 

                            بسم الله الرحمن الرحيم

حضرة مرشح جبهة العمل الاسلامي في لبنان الحاج عمر عبد القادر غندور سدّد الله خطاك

الأخوات الكريمات الفاضلات، أيها الحفل الكريم

السلام عليكنّ ورحمة الله وبركاته وبعد..

قال الله تعالى: " سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ"

أتوجه إليكم جميعاً بأطيب التحيات وأعطر التمنيات وأزكى التجليات بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج، هذه الذكرى تأتي اليوم وأهل أرض الإسراء والمعراج، أهل فلسطين يرزحون تحت نير الاحتلال والظلم والاستعمار، ويُقاسون ضراوة العيش مع هكذا احتلال الذي يرتكب الجرائم اليومية بحقهم ويعمل على تهويد أرض فلسطين، بعد سَرقته ومصادرته لأراضي وممتلكات ومنازل الفلسطينيين، فتحية من هاهنا، من المقر الرئيسي لجبهة العمل الاسلامي، ومن اللجنة النسائية لجبهة العمل الاسلامي، ومن مرشح جبهة العمل الاسلامي الحاج عمر غندور لأهل فلسطين الحبيبة، ذلك الثغر المكلوم، وجمعنا الله بكم على أرض الاسراء والمعراج وفي المسجد الأقصى المبارك بعد تحقيق التحرير والنصر المبين.

مرّة أُخرى يتكررُ اللقاء، لقاء وحدة بيروت، ولقاء الوفاءِ والعهد، لمن هو أهلٌ للوفاء والعهد، مرة أخرى وفي صبيحة مباركة ، نرحب بمرشح جبهة العمل الاسلامي ورئيس لائحة وحدة بيروت الحاج عمر عبد القادر غندور بين ظهرانينا، فهو الذي عرفته بيروت بعطاءاته وبذله وتضحياته دفاعاً عن وحدة لبنان ووحدة اللبنانيين، وهو النّبراس الأول والمدافع الأول عن حقوق الشعب والمظلومين، وهو الذي حاول ويحاول قدر جُهده أنْ تبقى الكرة في ساحتنا الداخلية وبعيداً عن التدخلات الخارجية وقت الخلاف والنزاع السياسي مؤكداً على أنّ اللجوء للخارج ووضع اليد بيد الصهاينة ضد المقاومة هو أمر حرام شرعاً، ومُصرّاً على نبذ الفتنة والتقاتل الداخلي لأنّه من صنع الأعداء والصهاينة الذين يتربّصون بنا الدوائر ويتحيّنون الفرص للانقضاض علينا لتفريق شملنا وتمزيق صفّنا وزرع ونشر الفوضى لكي تذهب ريحنا وقوتنا ويرتاح عدونا.

 

مع كلمة مرشح جبهة العمل الاسلامي في لبنان، ورئيس لائحة وحدة بيروت الحاج عمر عبد القادر غندور.... فليتفضل بتوفيق الله ورضاه.

 

كلمة مرشح الجبهة الحاج عمر غندور:

 

     أتوجّه بالتحية لكنّ جميعاً في هذه الصبيحة الحلوة الجميلة المباركة وكذلك بالتهنئة لجميع اللبنانيين والمسلمين خاصة بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج، هذه الأرض الطاهرة المباركة أرض فلسطين، أرض المسجد الأقصى المبارك والقدس الشريف، وأغتنم فرصة تلك المناسبة العطرة لأقول أنّ فلسطين هي أمانة في أعناقنا جميعاً، والقضية الفلسطينية ونصرة الشعب الفلسطيني المظلوم هي من الأمور الواجبة والأساسية والمطلوبة من كل مسلم غيور على دينه، انّ المحتلين والمجرمين الصهاينة ما زالوا إلى يومنا هذا يحاولون التوسع والاحتلال لمزيد من الأراضي وسرقة الخيرات والثروات، فهم سرقوا ماءنا ويحاولون اليوم سرقة نفطنا وغازنا، وهم ما زالوا مستمرين في احتلالهم لمزارع شبعا وتلال كفرشوبا وقرية الغجر، انّ هذا العدو يعمل جاهداً وليل نهار من أجل كسب المزيد من الأراضي العربية، فهو في توراته حسب زعمه لا حدود لدويلته الغاصبة، بل هدفه " أنّ أرضك يا إسرائيل من الفرات إلى النيل"، فليفهم هؤلاء العربان عن ماذا يتنازلون ويبيعون فلا يحق لهم ولا لغيرهم ذلك.

   و تحدث مرشح الجبهة غندور : عن برنامجه الانتخابي فركّز أولاً على ضرورة تنفيذ بنود اتفاقية الطائف ولا سيّما بند إلغاء الطائفية السياسية، وتطرق إلى ملف الفساد والهدر قائلاً أنا لا أعدكم ولا أعد أحداً بالمنّ والسلوى ولكني سأعمل بكل ما أوتيت من قوة ومع المخلصين من أجل وضع اليد على تلك الآفة الخطيرة والجريمة بحق الوطن والمواطنين، فمكافحة الفساد ووقف الهدر ومنع الرشاوي سيكون من أولويات عملي بإذن الله تعالى، ثم انتقل إلى مسألة هامة وحساسة ألا وهي مسألة وقضية الأم اللبنانية المتزوجة من غير لبناني( سوري- فلسطيني- مصري- اردني) الخ...

مؤكداً : على أهمية إعطاء تلك الأم اللبنانية الجنسية لأولادها لافتاً إلى أنّه سيحمل صوت كل النساء والأمهات وسيكون صرختهنّ في المجلس النيابي.

وأخيراً أشار مرشح الجبهة إلى الذكرى الثانية والعشرين على (مجزرة قانا) الرهيبة عام 1996 تلك المجزرة الدموية البشعة التي ذهب ضحيتها حوالي 106 شهداء نصفهم من الأطفال وهم كانوا أصلاً بحماية قوات الأمم المتحدة، وذكّر الحاج غندور العرب والمسلمين بكافة المجازر البشعة التي ارتكبها العدو الصهيوني الغادر وما زال يرتكبها إلى يومنا هذا، وأكّد أنّ هذا العدو لا ينفع معه لا مفاوضات ولا حتى تنازلات، بل هو لا يفهم إلا بلغة واحدة هي لغة الحديد والنار، وأردف ناصحاً الجميع إلى ضرورة تحصين مجتمعنا الداخلي وضرورة تصويب البوصلة وتوجيه البندقية إلى صدر العدو الصهيوني الحاقد رافضاً كل أساليب العنف وتصاعد حدة الخطاب السياسي والطائفي والمذهبي التي تُستخدم للأسف الشديد من قبل البعض في الحملات الانتخابية المستعرة.

 
 
 

شاهد أيضاً

b4a48faf-3bea-461b-b767-6785d4cfc4a2_16x9_600x338

جبهة العمل الاسلامي تطالب الرئيس المكلف بالابتعاد عن سياسة الالغاء والتهميش والآحادية

   

انّ المقالات والتعليقات الواردة لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي اصحابها.

أضف تعليق

أخبار في صور