الرئيسية / اقلام دعوية / ما معنى : {فإذا فرغت فانصب * وإلى ربك فارغب} التي ذكرت في القران

ما معنى : {فإذا فرغت فانصب * وإلى ربك فارغب} التي ذكرت في القران

    يقدم لنا الدكتور عصام الروبي ـ أحد علماء الازهر الشريف ـ تفسير ميسراً لما تحويه آيات من الكتاب الحكيم من المعاني والاسرار، وموعدنا اليوم مع تفسير هذه الآيات القرآنية: {فإذا فرغت فانصب * وإلى ربك فارغب}.. [الشرح: 7 - 8 ]

    (فإذا فرغت): والفراغ يكون بعد الشغل، والمعنى: عندما تنتهي من عمل تقوم به. والخطاب هنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم. قيل: المعنى: إذا فرغت من الغزو. وقيل: إذا فرغت من التبليغ. وقيل: إذا فرغت من الصلاة.

    (فانصب): والنصب: هو التعب، وقيل: المعنى هنا: انصب (اتعب) في الدعاء. وقيل: اتعب في الشكر. وقيل: اجتهد في العبادة.

    (فارغب): من الرغبة في الإجابة.

    وخلاصة المعنى: أن الحق تبارك وتعالى يأمر عباده بمواصلة الشكر والعبادة والعمل، فكلما فرغ الإنسان من عمل فيه رضاه سبحانه، فليشغل نفسه بعمل أخر من أعمال الخير، وعليه أن يتوجه برغباته إلى الله؛ فهو المجيب لعباده القريب منهم سبحانه.

شاهد أيضاً

b4a48faf-3bea-461b-b767-6785d4cfc4a2_16x9_600x338

حلمه صلى الله عليه وسلم

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وبعد:     فإن من الأخلاق الجميلة والصفات الحميدة التي اشتهر بها صلى الله عليه وسلم حلمه العظيم، قال تعالى مثنيًا على نبيه صلى الله عليه وسلم:...

انّ المقالات والتعليقات الواردة لا تعبر عن رأي الموقع انما تعبر عن رأي اصحابها.

أضف تعليق

أخبار في صور